هل سينخفض .... السوق العقاري ..؟

 د. حامد علي هرساني ( عضو لجنة المقاولات في الغرفة التجارية في مكة )

سنحاول الإجابة عن هذا السؤال بعرض تحليل لوضع سوق العقار (نقصد بالعقار هنا الأرض أو الوحدات السكنية  أوغيرها )، ونستنتج منه المصير الذي سيؤول إليه وضع العقار، ونستفيد من كارثة الأسهم خلال السنوات السابقة كموديل ( تجربة أو فورميلا أو نموذج )، ونخلص إلى أننا نكرر ماسبق ، وأننا حقيقة نسير على الطريق نفسه، وما هي إلا مسألة وقت ويصل سوق العقار إلى ما سبق، وإن وصل إليه سوق الأسهم ويلاقي نفس المصير  .

إن ما سنعرضه هنا مقابلة  ومقارنة بين سوق الأسهم وسوق العقار .. فلا اختلاف جوهرياً بين الاستثمار والمضاربة في سوق العقار أو في سوق الأسهم،, ولتبسيط عملية التحليل نلاحظ ما يلي:

-
السهم يقابل ......... المتر المربع من الأرض في سوق العقار بصورة عامة .
 -مجموعة من الأسهم .... هي الأرض في سوق العقار.
-
المحفظة مجموعة من ... الأراضي يديرها سماسرة.
-
الشركة هي المخطط أو الموقع أو مجموعة أراضي .... لها المميزات نفسها.

-
البنوك والوسطاء هم سماسرة العقار.

-
متي يرتفع سعر السهم..؟ يكفي لارتفاع سعر السهم بيع العدد المعروض من أسهم الشركة، ما يقابله في الأراضي بيع عدة أراض بسعر أعلى من الشراء .. فيرتفع سعر بيع المتر لجميع الأراضي في الموقع نفسه أو المخطط (ما سميناهُ  الشركة  أو الأراضي غيرها لا تشابه بينها وبالمثل انخفاض الأسعار. وهذا التغير في الأسعار أخطر بكثير مما يحدث في .. عالم الأسهم

ما معنى أن ينهار سوق العقار؟

المعنى العام، الذي يفهمه غير المتخصص في مجال كهذا .. هو خسارة كل من اشترى عقاراً بهدف جني الربح، فإذا تحولت العملية إلى خسارة وفترة كساد ولا تجد المشتري فمعنى ذلك انهيار السوق، وحقيقة الأمر أنه لا يوجد لدينا سوق عقار، أي لا يوجد جهات رسمية تنظم البيع والشراء، ولا توجد عمليات مدروسة , ومقننة , ودراسات علمية .. لارتفاع وانخفاض أسعار العقار أرضاً وبناء، ولا توجد طريقة أو آلية لتقدير السعر أو ما تدور حوله المناقشات بمسمى تثمين العقار، ولذلك نجد هذا التخبط في أسعار الأراضي فلا ارتفاع مبررا، ولاتناسب  بين ارتفاع السعر والموقع، وهذا ما يشبه في سوق الأسهم ارتفاع سعر سهم شركة ..لا تجني ربحا وانخفاض سعر سهم شركة أخرى تتطور، وتحقق ربحا وهو ما يحدث نتيجة المضاربات والتحايل.

وحقيقة لا يوجد لدينا تنظيم أو تسعير أو غيره، وإنما تخبط وكأنه سوق أسهم وفوضى عارمة تتفوق على فوضى بعض أسواق الأسهم، ومنها سوق الأسهم عندنا، الذي انتهى بكارثة عانى وما زال يعانيها المواطن إلى يومنا هذا،وانتقل بسببها الكثير إلى الطبقة المحتاجة والفقيرة وظلت الكارثة شبه متوارية لأن البنوك تستقطع من الراتب، ويترك المواطن الضعيف ليخبط رأسه أين شاء، وكيفما شاء، ولولا ذلك لظهرت ملايين الشكاوى من البنوك وملايين المطالبات، وظهر الحجم الحقيقي  للكارثة، ولكن ما بيد المواطن من حيلة.

وتجارة  الأراضي وسوق العقار لا يختلف كثيرا عما حدث في سوق الأسهم مضارباً ومستثمراً، وفقد الاستثمار في العقار معناه  تحول إلى سوق أسهم تماما كسوق الأسهم قبل سنوات بسبب المضاربات،  التي يفهم منها الرغبة في تحقيق الأرباح الكبيرة في وقت قصير.

ويكفينا هذا التشابه بين العقارات وبين الأسهم لتقريب معنى الانهيار بين المتشابهين.

متى انهار سوق الأسهم..؟.؟

بعد أن ارتفعت أسعار الأسهم إلى خيال دون مبرر انهارت لماذا؟ لأنها وصلت إلى درجة التشبع فلم تعد هناك سيولة لدى صغار المساهمين أو المضاربين للشراء , وبسعر أعلى وأيقن خبراء الاحتيال أنه قد آن الأوان للخروج من السوق ودون سابق إنذار وعندها بدأ التخوف من أن السوق بدأ يخسر أي أن أسعار الأسهم أخذت في النزول ويوما بعد يوم وبنسبة تراكمية مع أنه ليس هناك بيع تدريجي أدى إلى هبوط الأسعار، وكان يكفي أن يباع سهم واحد بأقل سعر حسب النسبة، التي أعتقد أنها كانت 10 في المائة وقتها، وهذا السهم الواحد المباع بهذا السعر جعل جميع أسهم الشركة تهبط بهذه النسبة، وهكذا بقية أسهم الشركات الأخرى حتى في بعض الأيام لم يكن هناك بيع أبدا،وإنما هبوط في الأسعار.

فلو عدنا إلى التشبيه السابق للأراضي بأنها مجموعة أسهم والمخطط أو المنطقة أو الموقع هو الشركة فنجد أن أي انخفاض في سعر الأراضي سيؤثر في بقية أراضي المنطقة أو المخطط (ما سميناه الشركة)، وهذا طبيعي، فلو أن ّصاحب الأرض احتاج إلى سعرها وباعها بسعر 10 في المائة نقصا عن سعر متر الأراضي المجاورة فسيبدأ، بناء على هذا، انخفاض أسعار الأراضي المجاورة، التي في المنطقة نفسها أو المخطط، .. ثم تبدأ مخاوف غيرها فليس جميع من يشتري أرضا هو في غنى عما يضع من أموال فيها، إنما هو باحث عن ربح أو أنه اشتراها، ويرغب في بيعها بعد فترة معينة لحاجته إليها. وربما يكون قد حدد مسبقا الوقت الذي يرغب في بيعها فيه، وكأنها شيك يمكن صرفه في الوقت الذي يريد ,, وهذا الإيحاء وُجد نتيجة لحالة فوضى بيع وشراء الأراضي التي مرت بها في فتره معينة سابقة. وهنا نلاحظ الشبه الكبير بين نظرتنا للأراضي حاليا أو قبل عدة أشهر من الآن ونظرة مستثمري أو بالأصح مضاربي الأسهم في تلك الفترة قبل عدة سنوات فكان يضع أمواله، وهو متأكد كل التأكيد أنه يستطيع أن يحصل عليها بعد يوم أو يومين على أكثر تقدير وبأرباح، ولكن هيهات فقد خسر المواطن كل مايملك وزيادة، وهذه الزيادة ديون تسدد للبنوك، ولا نريد تقليب المواجع على المواطن، وكان من الأولى من هيئة سوق المال ومؤسسة النقد إلزام البنوك بالمشاركة في الخسارة، خصوصا على صغار المضاربين والمساهمين، لأنها كانت تحصل على أرباح بالمليارات مقابل عمليات حركة البيع.

فالشبه كبير بين سوق الأسهم وسوق العقار، ولكن هناك صعوبة بالغة في إدراك هذا التشابه ورؤيته رؤية العين والسبب الرئيس في ذلك هو عامل الزمن والسعر. عامل الزمن: لأنه لا يوجد إصدار يومي لسعر متر الأرض (السهم) مثل أسعار الأسهم، فلا مكان للمؤشر الأحمر أو الأخضر اليومي، وإنما مدة أيام أو أسابيع حتى يتم معرفة وضع سعر متر الأرض زيادة (أخضر) أو نقصانا (أحمر) على وجه التحديد الدقيق الأمر الذي يخفف الصدمة بل حتى المتمرس يخدع بهذه التقلبات للسعر: هناك اختلاف كبير، فالأرض هنا التي هي الأسهم لا يوجد من يقدر سعرها رسميا مثل الأسهم فمصدر معلومات الأسعار هم السماسرة أو ما يثار من شائعات حتى لو تم تقييم سعرالأرض ، فلن تجد المشتري بالضرورة. والحالة الوحيدة هي تخفيض السعر أكثر وأكثر لمن أراد البيع حتى تأتي مرحلة عدم وجود مشتر بسعر مقنع لمن أراد البيع، ويستمر هذا السيناريو حتى نصل إلى الوضع الذي لا يريد أحد أن يراه، والسؤال هو: هل اقتربنا مِن انهيار سوق العقار؟

لمعرفة ذلك يجب أن نعرف أين نحن الآن، إننا نقف على البركان ,, ونحسب أنه يداعبنا، وهو يحذرنا أنه الركود الذي تمر نه أسعار، وحركة بيع الأراضي هو الإنذار الأخير الذي يسبق الانهيار إن مجرد زيادة ببعض أسعار بعض أراضي مناطق معينة ومواقع معينة لا يعني بالضرورة أننا نعيش طفرة في الأراضي. وإنما المؤشر الحقيقي لحيوية السوق هو أنك تستطيع أن تبيع أرضك متى ما شئت خلال أيام وبسعر الشراء نفسه على أقل تقدير، وهذا عكس وضعنا هذه الأيام صحيح أنك إذا أردت الشراء فإنك تستطيع ذلك بأسعار خيالية، لأن سماسرة العقار والواسطة بين المشتري والبائع هي الرابحة، ولا يمكن الشراء دونها، ولكن حركة البيع والشراء (التي هي متساوية نوعا ما) ضعيفة جداً، والبيع أصعب من الشراء وبلغة الاقتصاد العرض أكثر من الطلب.

فمتى ينهار سوق العقار؟
هناك أكثر من احتمال لهذا الانهيار..!!

السيناريو الأول:

في حالة ظهور نظام الرهن العقاري، الذي كنت أتمنى أن أتكلم عنه بشيء بسيط من التفصيل لمحدودية معلوماتي عن خفاياه وإيجازا،فإن الرهن العقاري هو ترتيبات معينة تصدرها الجهة المعنية يضمن بها البنك المبلغ الذي يقرضه للمواطن .. لامتلاك سكن بعد تسديد القرض والضمان هنا هو رهن العقار.

وليس هدف البنك المبالغ اليسيرة التي يقترضها المواطن، ولكن هدفها الاستثمارات الكبيرة والمشاريع العقارية


التعليقات

أبوبدر

abortion pill cost

abortion pill blogin.fulltimejobs.com
العقارية على الأراضي والمباني بشكل عام وقد أتفق مع ماذهبت إليه يادكتور لكن من واقع التجربة الميدانية أن الزيادة والأنخفاض للاسعار مرة بعدة عوامل لعل اهمها مؤشري العرض والطلب والزيادة السكانية في المناطق من خلال برامج التنمية والتشجيع الأستثماري في الصناعة والتجارة والمشاريع تحت الأنشاء فكل زيادة في عدد الطالبين للسكن تخلق عجز عرض المساكن الأمر الذي يتصاعد تلقائيا السعر والعكس صحيح رغم أن أسعار الأيجارات في كثير من أحياء المدن الرئيسية خاصة الراقية وصل أرقاما فلكية تعتبر بالنسبة لدخول الأفراد أكبر نسبة صرف على السكن في الشرق الأوسط ويمكن من خلال البحث معرفةمتوسط نسبة الأيجار السنوي لمتوسط دخل الفرد في دول مجلس التعاون الخليجي وسترى النتيجة ... تقبل مودتي ومروري وتعليقي المتواضع مع مقالك الرائع تمنياتي لكم بالتوفيق


أضف تعليقا

تم ارسال التعليق .. سيتم مراجعة التعليق ومن ثم عرضه... شكرا لك

عضو في عقار تداول

Error message here!

إظهار Error message here!

هل نسيت كلمة المرور؟

هل نسيت كلمة المرور؟... يرجى كتابة بريدك الإلكتروني المسجل لدينا ليتم ارسال كلمة المرور عبر البريد الإلكتروني

Error message here!

الرجوع لصفحة الدخول