• كتبها رياضي
  • تاريخ النشر: .
  • عدد المشاهدات: 419

سوق المسوكف.. أزمان سحيقة بين يدي الحاضر

التجول في سوق المسوكف بمحافظة عنيزة في منطقة القصيم بمثابة امتطاء لآلة زمن تعيدك الى ازمان سحيقة تعيش الوانها وشخوصها ورائحتها، وتكتسب السوق العتيقة في الجمعة الأخيرة من كل شهر صبغة اقليمية تنقلك الى عالم اليوم بمزاد يؤمه التجار من كافة مناطق المملكة ومن العراق والكويت والامارات وقطر ومصر. الحركة لتجارية هنا نشطة والاقبال على التحف والاناتيك لا يحده حدود فمقابل كل القطع الاثرية لا يبخل الرواد بما يحملونه في جيوبهم، وشهد السوق قبل شهور بيع سيف عثماني قديم بمبلغ 350 الف ريال. وتقدر مساحة سوق المسوكف بنحو 5000 متر مربع وبه 52 دكانا يتوسطها فناء واسع وتضم هذه الدكاكين بين جنباتها 14660 قطعة أو منتج منها القديم والنادر ومنها ايضاً التحف والاناتيك والأواني المنزلية القديمة وتبدأ أسعار القطعة من 50 ريالاً ويخضع السعر الأعلى لمبدأ العرض والطلب. ويُعد سوق المسوكف ـ أقدم الاسواق في عنيزة ـ يستمد مكانته التاريخية بربطه المملكة بالاسواق الخارجية عن طريق استقطاب رؤوس الأموال من الكويت والهند والشام ومصر. ونظم سوق المسوكف نظم أول مزاد تراثي بمهرجان الجنادرية بالرياض طبقًا لإفادات مسؤول المزادات بسوق المسوكف محمد مقبل العنيزي كما يشارك السوق في كثير من الفعاليات الداخلية والخارجية عبر مشغولات يدوية ومنسوجات وأسلحة قديمة وادلال وصناديق تراثية ومخطوطات وسيارات قديمة وأبواب تراثية. ويؤكد العنيزي لـ"مكة" أن التجار والسياح من مختلف انحاء المملكة وخارجها يرتادون مهرجانا سنويا ينظمه سوق المسوكف ليعرضوا بضاعتهم ومنتجاتهم التراثية، كما يرتاد الزوار مقهى الشيخ عبدالله بن حمد الزامل للتمتع بواجب الضيافة. ويشير الى ان مزاد السوق بدأ في العام 1425هـ لتنشيط الجانب السياحي بعنيزة وأصبح له سمعة كبيرة وسط الاسواق السعودية، حيث يشارك حرفيوا سوق المسوكف في المزادات والفعاليات الاقتصادية والثقافية. ويذكر العنيزي ان المحال تم تأجيرها باسعار رمزية لادارة السوق وذلك من مبدأ الحفاظ على عراقة المكان وفتح المجال للأسر المنتجة وتم تسمية المحال بأسماء احياء عنيزة القديمة مثل "الضبط، ام شات، الخريز، البحيرية، هلالة، الملاح، المسهرية والضليعة". وتقسم محلات سوق المسوكف الـ 52 إلى ثلاثة تراثية و6 للحرفيين وواحد للاوان المنزلية ومثله للاناتيك بجانب 20 محل أخرى للسيدات تباع فيه الملابس والأكلات الشعبية. كما توجد في داخل السوق صالة متاحف كبيرة في مساحة 120 متر ليعرض المهتمين مقتنياتهم الأثرية والتراثية. وحظيت السوق بتطوير على يد أبناء الشيخ عبدالله بن حمد الزامل (رحمه الله) حيث بوضع لمسات تحسينية في1427هـ بتكلفة 5 ملايين ريال وتم افتتاحه على يد أمير منطقة القصيم صاحب السمو الملكي الامير فيصل بن بندر بن عبد العزيز في 28/4/1331هـ. وفي دكانته الصغيرة يعمل شيخ الحرفيين عبد الله محمد العجروش بهمة ونشاط كأنه يسابق الزمن لإدراك شئ ما, (مكة) جلست إليه يروي حكايته مع حرفة النجارة التي ورثها عن ابائه واجداده واحترفه لها منذ العام 1391هـ لذا يعد اكبر الحرفيين في السوق، ويصنع العجروش منتجات قديمة من صواني المكسرات والطاولات الصغيرة واللعب القديمة التراثية، ويحتوي محله على 200 نوع من المصنوعات اليدوية البالغة الجمال ما يدر عليه دخلا مجزيا. وينوه العجروش إلى انه يشارك في كافة الفعاليات الاقتصادية والتراثية التي ينظمها سوق المسوكف في كافة مناطق ومحافظات المملكة وخارجها موضحا انه سبق وأن شارك في معرض نظمته سفارة خادم الحرمين الشريفين بباريس في العام 1430هـ احتفالاً باليوم الوطني للمملكة. ومن ضمن فعاليات السوق برامج سياحة تراثية والعاب شعبية لنقل صورة الماضي للاجيال المعاصرة بجانب يوم المرأة الذي تنظمه أدارة السوق ويعتبر اول ملتقى لسيدات الاعمال بمنطقة القصيم كما خصص يوم الخميس لمتاجر نسائية تبيع الملابس والأكلات الشعبية ومنتجات الحرف اليدوية.


التعليقات

عضو في عقار تداول

Error message here!

إظهار Error message here!

هل نسيت كلمة المرور؟

هل نسيت كلمة المرور؟... يرجى كتابة بريدك الإلكتروني المسجل لدينا ليتم ارسال كلمة المرور عبر البريد الإلكتروني

Error message here!

الرجوع لصفحة الدخول