• كتبها قصيمي
  • تاريخ النشر: .
  • عدد المشاهدات: 278

بريق المونديال الأنثوي يجذب السعوديات من مدرجات البرازيل إلى شاشات التلفزيون..

viagra prodej brno

viagra prodej azpodcast.azurewebsites.net

 

من مدرجات البرازيل وشوارعها التي اجتذبت أعدادًا كبيرة من مشجعات كرة القدم في العالم، إلى شاشات التلفزيون يعتبر مونديال كأس العالم هو الحدث الأهم بالنسبة للعديد من الشباب والفتيات.. ومن تجمع الشباب على المقاهي لمتابعة المباريات، تضع الفتيات لمساتهن أيضا على تلك المتابعة ولكن منزليًا، من خلال تجمعات الصديقات والأقارب من عاشقات الساحرة المستديرة.

ومع بداية المونديال، ورغم غياب المنتخب السعودي عن البطولة، تنوعت رؤية البنات لكأس العالم، ففي مواعيد المباريات المجدولة يتجمع العديد منهن امام شاشات التلفزيون، يترقبن المباريات ويشجعن ما يحلو لهن من فرق.

اللعبة الحلوة

في البداية، تقول هند بخاري: أنتظر كأس العالم بفارغ الصبر، وأسهر لانتظار المباريات الليلية أحيانا بمفردي في المنزل، أو مع صديقاتي، حيث نتفق على التجمع في بيت إحدانا، لنشجع سويًا.

وبسؤالها عن الفريق الذي تشجعه، قالت ليس هناك فريق محدد، ولكن نشجع الفريق المتميز و»اللعبة الحلوة».

وعن لاعبها المفضل قالت: حارس مرمي المكسيك «أتشوا»، هذا لاعب معجزة، وأتمني ان يحصل على لقب أحسن لاعب.

ميسي الأفضل

بينما قالت هناء الغامدي: لا يزال «ميسي» هو اللاعب الأفضل بالنسبة لي، على الرغم أني أشجع المانيا.. ولا أستطيع توقع الفائز بكأس العالم الآن.

وعن صديقاتها اللاتي تتابع المباريات معهن قالت: كل واحدة تشجع فريق، ونتعامل مع ذلك بمرح وصدر رحب.

وأضافت: بما أننا لا نمارس الرياضة، فنلجأ على الأقل لمشاهدتها.

تجمعات عائلية

أما منال عبدالله فقالت: إنها لا تتابع كرة القدم ولا تهتم بها، ولكنها تحب التجمع مع صديقاتها لمتابعة كأس العالم، حيث يثيرون أجواء مبهجة ومرحة.

وأشارت ريهام فايز إلى أنها تتابع أيضا المباريات المحلية، وتشجع نادي النصر، وفي بيتنا تكون أجواء المباريات حماسية جدًا، حيث يتجمع والدي وأخواني أيضا ونشاهد المباريات جميعًا.

 

 

 


التعليقات

عضو في عقار تداول

Error message here!

إظهار Error message here!

هل نسيت كلمة المرور؟

هل نسيت كلمة المرور؟... يرجى كتابة بريدك الإلكتروني المسجل لدينا ليتم ارسال كلمة المرور عبر البريد الإلكتروني

Error message here!

الرجوع لصفحة الدخول