• كتبها جد
  • تاريخ النشر: .
  • عدد المشاهدات: 275

أصل الفأر.. فيل!

اكتشف علماء أمريكيون حيواناً ثديياً جديداً في صحراء غرب إفريقيا يشبه في مظهره الخارجي الفأر طويل الأنف، غير أنه له صلة وراثية وثيقة بالفيل.

وأطلق العلماء على هذا الكائن القريب الشبه أيضاً بالسنجاب الاسم العلمي "ماكروسيليدس ميكوس" وموطنه الأصلي منطقة تكوينات بركانية قديمة في ناميبيا وهو ذو فراء أحمر يتيح له التخفي في المنطقة الصخرية المحيطة.

وكشفت الفحوص الوراثية على هذا الكائن -الذي يزن 28 غراماً ويبلغ طوله 19 سنتيمتراً بما في ذلك ذيله- أن مادته الوراثية (دي ان ايه) تشبه إلى حد كبير الثدييات الأكبر حجماً.

وقال دومباتشر أمين متحف الطيور والثدييات في أكاديمية كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو إنه "اتضح أن هذا المخلوق الذي يشبه ويتصرف مثل السنجاب الذي نشأ في القارة الافريقية أقرب ما يكون إلى الفيلة".

وأصيب العلماء بدهشة بالغة لهذا الاكتشاف الذي أوردته دورية الثدييات وقالوا إن الصلة الوحيدة الظاهرية التي تربط بين هذا الكائن الدقيق الحجم والفيل الإفريقي هي أنفه الذي يشبه الخرطوم.

ومن بين السمات المشتركة لأنواع السناجب الخرطوم الطويل المستدق الشكل ومعظمها يشبه الفئران طويلة الأنف، على الرغم من أن السناجب لا تصنف على أنها من القوارض.

وشُبه الحيوان الثديي المكتشف حديثاً بالظبي الصغير في هيئته الظاهرية وعاداته المتعلقة بالنوم، كما تم تشبيهه أيضاً بآكل النمل الدقيق الحجم في مهاراته الخاصة باصطياد فرانسه والغذاء المفضل له منها.

ومثله مثل الظبي يتميز هذا المخلوق بأرجل مغزلية طويلة تتناسب مع حجم جسمه وهو يجلس القرفصاء بالقرب من الشجيرات اثناء النوم لكنه لا يبيت في الجحور، وعلى غرار ما يفعله آكل النمل فإنه يستعين بأنفه المستدق ليمشط الأرض بحثاً عن النمل والحشرات الأخرى.

وقال دومباتشر إن علماء الأحياء يعتزمون العودة الى إفريقيا خلال الأشهر القادمة لتركيب جهاز لاسلكي دقيق يلتف حول رقبة الحيوان الجديد حتى يتسنى لهم التعرف على المزيد من عاداته.


التعليقات

عضو في عقار تداول

Error message here!

إظهار Error message here!

هل نسيت كلمة المرور؟

هل نسيت كلمة المرور؟... يرجى كتابة بريدك الإلكتروني المسجل لدينا ليتم ارسال كلمة المرور عبر البريد الإلكتروني

Error message here!

الرجوع لصفحة الدخول