• كتبها جد
  • تاريخ النشر: .
  • عدد المشاهدات: 288

وفاة قاضٍ إيراني أصدر حكمًا بالإعدام على اثنين من أولاده عام 1981

أعلنت الحكومة الإيرانية، وفاة القاضي الشيخ محمد محمدي كيلاني، الذي اشتهر بإصداره أحكام الإعدام بحق اثنين من أولاده عام 1981 بعد الثورة الإسلامية لانتمائهم إلى منظمة «مجاهدي خلق» المحظورة، فحكم عليهم بالإعدام وهم «كاظم ومحمد».وذكرت وسائل إعلام إيرانية، بحسب قناة «العربية»، أنّ منفذ حكم الإعدام «عشماوي»، صعبت عليه مهمة شنقهما ولم يبادر بتنفيذ الحكم إلا بعد تهديد «كيلاني» له بأنه هو من سيقوم بذلك.وتقلد «كيلاني» عددا من المناصب بعد انتصار الثورة الإسلامية عام 1979، منها رئيس محكمة الثورة الإيرانية والمحكمة العليا ونائبا لثلاث فترات في البرلمان الإيراني وعضوًا في مجلس صيانة الدستور وغيرها، لكنه لم يشتهر سوى في قضية إصدار أحكام الإعدام ضد أبنائه.وأجريت بمدينة «كيلان» شمال إيران مراسم تشييع القاضي ونعى العديد من المسؤولين الإيرانيين الفقيد، واصفين إياه بالرجل الثوري.واعتبر الرئيس الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد، «كيلاني» نموذجا يجب أن يقتدي به كافة المسؤولين في إيران.وأصدرت «جمعية رجال الدين والمدرسين في الحوزة العلمية بقم»، وبمناسبة وفاته، بيانًا، أشادت خلاله بمشواره السياسي والقضائي مشيرة إلى أن «الفقيد لم يتردد خلال مشاوره القضائي من إصدار الأحكام ولم يستثن فيها أشخاصا مقربين إليه، تنفيذا لواجبه الثوري».


التعليقات

عضو في عقار تداول

Error message here!

إظهار Error message here!

هل نسيت كلمة المرور؟

هل نسيت كلمة المرور؟... يرجى كتابة بريدك الإلكتروني المسجل لدينا ليتم ارسال كلمة المرور عبر البريد الإلكتروني

Error message here!

الرجوع لصفحة الدخول