• كتبها ياسر
  • تاريخ النشر: .
  • عدد المشاهدات: 240

كلماتهم.. سلاحهم نحو العنف

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الرياض - ثقافة اليوم

    لا يمكن مواجهة الإرهاب بمختلف صنوفه وأنواعه بالحس الأمني فقط، بل إن تدميرهُ تنظيرًا وفكريًا يمثل أقوى الأسحلة قدرةً وذكاءً لإلغائه كُليًا من خارطة تفكيرنا وشعورنا، انطلاقًا من ذلك فلقد حرصت المملكة على مر عقود طويلة إلى تبني هذا الطريق من خلال المؤسسات الثقافية والأدبية المعنية بذلك، حيث نجد أنه قد أقيم في فترات قريبة جدًا الكثير من المؤتمرات المتعلقة بهذا الصدد ك "مؤتمر الأدب في مواجهة الإرهاب" الذي عقد في جامعة الإمام، موضحًا هذا المؤتمر من خلال المشاركين فيه وهم نخبة من الأدباء والمفكرين على أن مقومات تحقيق الأمن الاجتماعي والوطني هي مهمة شعرية وأدبية بالدرجة الأولى وكما يقول كافكا: " أن نكتب يعني أن نهجر معسكر القتلة"، ومن خلال الأدب الذي يعد المؤثر الحقيقي في الشعوب يتم تقوية الجانب الديني والإنساني، والاهتمام به في تربية النشء وتهذيبهم وتثقيفهم، والمحافظة على كرامة الإنسان، وعدم المساس بخصوصياته، وتنمية الأخلاق النبيلة بتعزيز ما يحسن منها في المجتمع ونبذ ما يقبح، وفي هذا الصدد فقد أكد الدكتور الوليد عبدالرؤوف المنشاوي في ورقته التي قدمها هناك تحت عنوان: (أثر الأدب في إرساء دعائم الأمن في المجتمع) بأن الواجب على المجتمعات أن تحافظ على أمنها وأمانها وبأن الأدب الذي ينشده المجتمع هو الذي يحارب التشدد والغلو في التصرفات وردود الأفعال ويواجه السلبيات التي تدفع بالشباب إلى الخروج عن طريق السماحة والاعتدال؛ ليأخذ مكانه بتبني الدعوة إلى تعزيز الوسطية في النهج والاعتدال في الفكر، مبينًا المنشاوي أن الإبداع عمومًا يدعو إلى توقير العلماء والعقل وإبراز مكانة أهل العلم وترسيخ أهمية لزوم الجماعة وتعزيز مبدأ الحوار وتعميق معاني الانتماء إلى الوطن.

فجميع البشرية تطمح لما قاله يومًا ألبير كاموا "لسنا ننشد عالماً لا يُقتَل فيه أحد، بل عالم لا يمكن فيه تبرير القتل"، كذلك الدكتور شحاتة أوضح في ورقته التي قدمها في المؤتمر بأن دور الشعر قديمًا كان لا يمكن تحديده في اتجاه معين فقد واجه الشعر الإنحرافات الفكرية وله قدرة فعّالة في الحياة بجوانبها المتعددة، كما دعا المتحدثين هناك إلى تبني تحرير مفهوم الإرهاب ودلالاته في الجانب الثقافي والأدبي والنقدي، مشدداً على ضبط مفهوم الحرية في الفكر والأدب بالقيم الإسلامية، مطالبين بإنشاء مركز لرصد النتاج الأدبي المسهم في مواجهة الإرهاب؛ مختتمين كلامهم إلى حث الأدباء العرب والمسلمين على تبني قيم التسامح في نتاجهم الإبداعي، وذلك وفقاً للمفهوم الإسلامي وضوابطه ونشر إبداعهم سعياً إلى توضيح الصورة الحقيقية للأديب العربي المسلم، وتحرير المفهوم لمصطلح "الإرهاب" ودراسة دلالاته في الجانب الثقافي بصورة عامة والأدبي والنقدي بصورة خاصة، بالإضافة إلى صياغة ميثاق أدبي تتبناه جامعة الإمام دعما لأثر الأدب في معالجة الإرهاب وتجفيفا لمنابع الفكر المنحرف، بجانب هذا كله تأتي رؤية القيادة الاستبصارية من خلال إنشاء مركز متخصص للحوار لا يقتصر على الحوار بمفهومه البسيط وإنما بمفهومه العميق والإبداعي فالحوار حقيقة إنسانية وجودية، وقد تم في أوقات سابقة إفراد صفحة كاملة نظرًا لأهميته حيث أنه وكما تم ذكره دافع لإنشاء بيئة ثقافية متنوعة غير منغلقة على نفسها وتعزز من مبدأ التضامن وبناء الجسور وإشاعة روح الحوار الذي يعزز منظومة الوعي الاجتماعي، بوصفه أمراً يدفع عجلة الوطن نحو التنوع واتخاذ أسلوب حياتي جديد من أجل اكتمال البناء وتحقيق الكثير من الأحلام والأمنيات بعد أن يزيح خرافة القوة من أمامها وعن ذهنيتها دون أن يصبح جزءاً منها، وليقدم بذلك بنية معرفية مختلفة عن كل البُنى المستجلبة بطريقة مشوهة من الماضي؛ باعتبار أن الماضي بحد ذاته خاضعاً للوسائل والأساليب التي يُنقل من خلالها والتي قد تجعل من اللا عقلاني بُعداً عقلانياً، والعقلاني في الدلالة والفهم والتأويل مجرد رأي شاذ يثير قريحة العنف نحو الاختلاف لأنه ليس واسع الانتشار مع عدم الفصل والتفريق بين الثوابت والاجتهادات، لقد أتى المركز ليستشرف التحديات الفكرية التي تواجه البلاد محلياً وعالمياً وإقليماً ودولياً دون نسيان أن المملكة العربية السعودية تتبوأ موقعها العربي الإسلامي وما تحتضنه من بقاع مقدسة طاهرة لها تاريخها الحضاري وتأثيرها العالمي وعمقها الجغرافي، لقد حرصت الكثير من الفنون الإبداعية سواء كانت شعرًا أو رواية أو سير ذاتية إلى نبذ العنف ولعل من أشهر تلك الأعمال مذكرات الأديب هرمان هسه الذي أعاد تربية الألمان إبان الفترة النازية بقوله لهم: " إنكم لن تجلبوا السعادة لهذا الكوكب بالقتل، إنكم فقد تريدون أن تصنعوا من أجسادنا ضحايا لأفكاركم التي ستكتشفون لاحقًا -وبعد أن نموت- بأنكم على خطأ!!"

 

المصدر : صحيفة الرياض


التعليقات

عضو في عقار تداول

Error message here!

إظهار Error message here!

هل نسيت كلمة المرور؟

هل نسيت كلمة المرور؟... يرجى كتابة بريدك الإلكتروني المسجل لدينا ليتم ارسال كلمة المرور عبر البريد الإلكتروني

Error message here!

الرجوع لصفحة الدخول