• كتبها علاء
  • تاريخ النشر: .
  • عدد المشاهدات: 263

مبتعث يطور تقييم الاستدامة في أحياء مكة

 

بدأ المهندس عبدالله كربان والمبتعث لدراسة الماجستير في جامعة تكساس في سان انطونيو، في دراسة بحثية تهدف إلى تطوير نموذج لتقييم الاستدامة في الأحياء السكنية لمدينة مكة المكرمة وذلك عن طريق قراءة البيئة العمرانية والاجتماعية والاقتصادية للمدينة، واستخلاص مؤشرات دقيقة لقياس مستوى الاستدامة في الأحياء السكنية بكل شفافية ووضوح ويهتم المهندس كربان في بحثه بدراسة نموذجين مختلفين من المناطق السكنية في مكة المكرمة وهما المناطق التقليدية القديمة ومناطق الامتداد السكني الحديثة (المخططة) وذلك لمعرفة مدى استدامة كل منهما وما الأسباب التي أدت إلى تلك الاستدامة. وقال المبتعث كربان بحسب صحيفة "عكاظ": من المعروف أن صياغة وقراءة المؤشرات لأي دراسة يتطلب معلومات صحيحة وواضحة حيث تعكس لنا الواقع بسلبياته وإيجابياته، ومن خلال ذلك تتجلى صورة واضحة لصناع القرار لتفادي السلبيات وتعزيز الايجابيات لتحسين البنية المعيشية لسكان مكة المكرمة وقاصدي بيت الله الحرام. وذكر أن هذه المؤشرات تعتبر كالتحاليل المخبرية التي يعتمد عليها الطبيب لتشخيص المرض، لذلك هناك ثلاثة شروط أساسية يجب توفرها في المعلومات والخرائط المجمعة للدراسة وهي الدقة، والمصداقية، والحداثة، ليتم علاج الداء بالدواء المناسب. وبين أن أمانة العاصمة المقدسة أنشأت نظاما مشابها سمّته بالمرصد الحضري لمكة المكرمة يقوم بتدقيق وتحليل المعلومات والبيانات الخاصة بمجالات التنمية الحضرية المحلية، والإقليمية والعالمية، كما يقوم المرصد بصياغة النظم والتشريعات التي تساعد على مواكبة خطط التنمية الوطنية وتحقيق جودة الحياة النوعية، "لذا أسعى من خلال هذا الدراسة البحثية إلى الاستفادة من التجارب العالمية والمحلية السابقة وتطويرها، ومن ثم تطبيقها على مستوى الحي السكني الذي يعتبر أصغر وحدة مجتمعية داخل المنظومة السكانية". وأشار كربان إلى أن نهج الدراسة اعتمد على استقراء الرأي العام وذلك عن طريق نشر استبيانات تهدف إلى تحديد واستنباط المؤشرات المستدامة وأقلمتها بما يتناسب مع تفرد وتميز الشخصية الدينية والعمرانية والمجتمعية لمكة المكرمة، حيث إن هذه الدراسة تحتوي على العديد من القضايا التنموية مثل النواحي العمرانية، والاقتصادية، والاجتماعية، والتعليم، والصحة، والمواصلات والإسكان وغيرها. من جانبه اعتبر نائب عميد قسم العمارة والتخطيط للدراسات العليا في جامعة تكساس في سان انطونيو، الدكتور حازم راشد علي، هذه الدراسة بأنها سوف تضيف اعتبارات جديدة إلى مكة المكرمة بوجه الخصوص وعلى منطقة الشرق الأوسط بشكل عام، حيث إن مخرجات هذه الدراسة سوف تعطي صناع القرار والمخططين صورة مفصلة للوضع الراهن ليتم بناء المقترحات والقرارات على هذه المخرجات، كما أنه يمكن تطبيق هذا النموذج على المدن الأخرى داخل المنطقة، مشيرا إلى أن مدى نجاح هذه الدراسة يعتمد على تفاعل الجهات المختصة بتوفير معلومات حديثة ودقيقة ليتم تقييم الواقع بكل وضوح، حيث يخلص البحث إلى تقديم فكرة مستدامة للجمع بين مميزات ما يقدمه فكر المخططات السكنية الحديثة مع متطلبات الحاضر في عالم المواصلات والاتصالات مع الحفاظ على هوية واحتياجات السكان الوظيفية والبيئية والثقافية.


التعليقات

عضو في عقار تداول

Error message here!

إظهار Error message here!

هل نسيت كلمة المرور؟

هل نسيت كلمة المرور؟... يرجى كتابة بريدك الإلكتروني المسجل لدينا ليتم ارسال كلمة المرور عبر البريد الإلكتروني

Error message here!

الرجوع لصفحة الدخول