• كتبها ياسر
  • تاريخ النشر: .
  • عدد المشاهدات: 233

تقرير دولي : المدينة المنورة مركز فكري وروحي ومثال فريد لتنافسية المدن

 

أظهر تقرير دولي أن المدينة المنورة مثال فريد على تنافسية المدن العالمية، بصفتها تمثل مركزاً تاريخياً للتنوير الروحي والفكري، مستشهداً بتاريخ المدينة - في وقت سابق - حينما كان طلاب العلم يجتمعون بعد الصلاة حول أعمدة المسجد النبوي الشريف ليتلقوا دروسهم على أيدي العلماء من حول العالم، لتكون المدينة المنورة - في ذلك الوقت - كشبكة الإنترنت في عصرنا الحالي.
وبيَّن التقرير الصادر من مجلس الأجندة العالمية للتنافسية التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي "دافوس" أن تنافسية المدينة المنورة وفقاً لرؤية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في نمو وتطوير المدينة, أنه لا توجد مدينة في العالم تستطيع أن تحتل مثل هذه المكانة في عالم حديث مترابط، في ظل اقتصاد المعرفة في القرن الواحد والعشرين.
وجاء في التقرير أنه يفد إلى المدينة المنورة ملايين الزائرين على مدار العام، ليس فقط في موسم الحج، بل يأتون أيضاً أثناء العمرة، لتكون بذلك مركزاً مهماً في استقطاب الزوار من جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى ذلك، فهي تحتضن جامعات حديثة تمكنها من إقامة مؤتمرات تناقش قضايا رئيسة وفكرية في العصر الحالي، مما يدعو إلى حضور خبراء من العلوم كافة، ويقود إلى استثمارات ضخمة في مشاريع سكنية وتجارية ذات نشاط فكري.
ويضيف التقرير أن من الممكن أن يصبح الحراك المرتبط بالمؤتمرات والعدد الكبير من زوار المسجد النبوي عنصر جذب للمستثمرين والشركات العالمية الباحثة عن الاستقرار، خاصة أن المدينة المنورة تستطيع أن تقيم ندوات غير رسمية، مثل دعوة الفيزيائيين وعلماء الفلك، والأطباء، وغيرها من المؤتمرات العلمية،خاصة أنه يمكن أن يضاف التحفيز الفكري إلى الجانب الروحي، لتستعيد المدينة دورها القيادي الفكري، بإسهامها في جيل المعرفة والنشر، والحفاظ على دورها التاريخي والديني.
وعد التقرير الاستثمارات التي أعلنتها حكومة المملكة العربية السعودية في البنية التحتية من أهم وأكبر المشاريع، التي تتمثل في شبكة مواصلات سريعة تربط بين المنطقة والمسجد النبوي في رحلة تستغرق دقائق، لتجد الشركات التي تمتلك مميزات معرفة قوية تشجيعاً على التمركز في المدينة، في ظل عقد مؤتمرات عامة تجمع العقول العالمية العظيمة التي ستجد حافزاً على المكوث في المدينة المنورة.
وأفاد التقرير أن المدن تعد المحرك الرئيس للإنتاجية والنمو على مدى التاريخ، وستظل عنصرا ضروريا في النمو والتنافسية التي تنعم بها الدول والمناطق في المستقبل، ومن هنا جاء التركيز على تنافسية المدن.

وحدد التقرير الصادر من مجلس الأجندة العالمية للتنافسية"دافوس" اتجاهات كبرى ذات صلة بالمدن على وجه خاص، وهي: "التطوير العمراني،والتوزيع الديمغرافي، والطبقة الوسطى الناشئة، والمساواة، والاستدامة، والتغيير التقني، والمجمعات الصناعية، وسلاسة القيمة العالمية، وأنظمة الحكم".
ووفقاً للمصدر ذاته يطرح هذا الأمر مسألة الأجندة التنافسية للمدن، وتعرّف القدرة التنافسية للمدينة بأنها مجموعة من العوامل، من سياسات، ومؤسسات،واستراتيجيات، وعمليات تحدد مستوى القدرة الإنتاجية المستدامة لأي مدينة.
وتشمل الاستدامة مسائل اقتصادية، وبيئية، واجتماعية،في حين تتعلق الإنتاجية بالاستخدام الفعال للموارد المتوفرة؛ مما يدفع إلى النمو الاقتصادي،ولكن يجب أن تكون الإنتاجية مستدامة، أي تستمر لفترة طويلة، وبأسلوب يجمع بين تحقيق أهداف اقتصادية، وبيئية، واجتماعية.
ووضع التقرير تصنيفاً لتنافسية المدن، مكوناً من أربعة أجزاء هي: مؤسسات، سياسات ولوائح منظمة لبيئة الأعمال، وبنية تحتية مادية، وبنية تحتية اجتماعية، وطبّق ذلك على سلة كبيرة تضم 26 مدينة، وأجريت دراسة حالة مصغرة لكل منها؛وعلى سلة صغيرة تضم سبع دول، وأجريت دراسة حالة كاملة لكل منها، وتقع هذه المدن الـ33في جميع القارات الرئيسة، وتنعم بمزايا وشروط انطلاق، ومستويات تنمية مختلفة.
مما يذكر أنه منذ عام 1979، ألقى المنتدى الاقتصادي العالمي "دافوس" الضوء على التنافسية لجذب انتباه قادة العالم، من خلال التعريف بالمصطلح، وتوضيح أهمية التنافسية، والسعي إلى قياسها عبر مؤشر التنافسية العالمي،ونشر تقرير التنافسية العالمي سنويا.
وأنشأ المنتدى الاقتصادي العالمي منذ سنوات عدة, مجلس الأجندة العالمية للتنافسية،الذي يتولى مهمة التعريف بالتنافسية؛ وإمداد قادة العالم بأدوات تنافسية، وتوفير شبكة لقادة العالم الذين يهدفون إلى زيادة القدرات التنافسية التي تملكها مؤسساتهم، وصناعاتهم،ومدنهم، ومناطقهم، وبلدانهم. وتكمن أهداف هذا العمل في تشجيع قادة العالم وصناع السياسات على المستويات المحلية، والإقليمية، والوطنية، والدولية، بالإضافة إلى الخبراء الأكاديميين وغيرهم، للتركيز على التنافسية على مستوى المدن.

المصدر: واس


التعليقات

عضو في عقار تداول

Error message here!

إظهار Error message here!

هل نسيت كلمة المرور؟

هل نسيت كلمة المرور؟... يرجى كتابة بريدك الإلكتروني المسجل لدينا ليتم ارسال كلمة المرور عبر البريد الإلكتروني

Error message here!

الرجوع لصفحة الدخول