5 مليارات ريال حجم 7 محافظ إقراض اشترتها «إعادة التمويل العقاري»

  • تاريخ النشر: .

عقار تداول

كشف  فابريس سوسيني؛ الرئيس التنفيذي للشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري، أن قيمة محافظ الإقراض السبع التي اشترتها الشركة تتجاوز خمسة مليارات ريال، من سبع مؤسسات تمويلية تتمثل في خمس شركات ومصرفين.
وأوضح سوسيـني، خلال مؤتمر صحافي خاص بإطلاق الشركة التمويل العقاري طويل الأجل بنسبة ثابتة في الرياض، أمس، أنه بدءا من اليوم ستوفر الشركة تمويلا ضخما للمؤسسات المالية التي تتعاون معها لتطوير خيارات التمويل العقاري للسعوديين وتيسيرها.
وقال إن "دور الشركة السعودية لإعادة التمويل يتمثل في المساهمة في تمكين المواطن صاحب الدخل المتوسط من الحصول على تمويل يمكنه من امتلاك منزل، ونعلم تماما أن كثيرا منهم يريدون الحصول على صورة واضحة تماما بعيدة المدى عن قيمة الأقساط الشهرية لقروضهم العقارية".
وتابع "لهذا أطلقنا تمويل القروض العقارية طويلة الأجل بنسبة ثابتة حيث يلبي هذه الحاجة تماما لأن أقساطها قابلة للحساب بدقة طوال فترة القرض، فضلا عن أنها محمية من الزيادات المحتملة في أسعار الفائدة ما يمنح العملاء الاطمئنان ويجنبهم المفاجآت.
من جانبه، قال ماجد الحقيل؛ وزير الإسكان رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري، على هامش المؤتمر الصحافي الخاص بإطلاق التمويل العقاري طويل الأجل بنسبة ثابتة الذي عقد في الرياض، أمس، إن مبادرة القروض العقارية طويلة الأجل بنسبة ثابتة التي أطلقتها الشركة السعودية لإعادة التمويل، تسهم في تمكين المواطنين من الحصول على تمويل بطريقة ميسرة وبأقل تكلفة ممكنة، إضافة إلى تيسير تملك المواطن لمسكنه وإزالة جميع العقبات التي تواجهه.
أوضح الوزير الحقيل، أن هذه الخطوات التي اتخذتها الشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري، تأتي ضمن سياسة تحفيز قطاع التمويل العقاري ستتيح للمؤسسات التمويلية تقديم مجموعة من حلول طويلة الأجل على مدى 15 إلى 20 سنه وبنسبة ثابتة.
وأضاف، أن القروض العقارية طويلة الأجل لها فوائد عديدة منها تساعد على ادخار طويل المدى، ويخفف من حدة التغيرات التي يواجهها المواطنون في ظل تغيرات أسعار الفائدة العالمية والمحلية، إضافة إلى أنها تشجع المطورين والمستثمرين على الاستثمار في هذا القطاع، ما سيحقق توازنا بين العرض والطلب.
وبين أن الدولة ستتحمل جميع فوائد المستفيدين في وزارة الإسكان والصندوق العقاري، ممن تقل دخولهم الشهرية عن 14 ألف وأقل لدى شركة إعادة التمويل.
وأكد أن إطلاق تمويل القروض السكنية الجديدة يمثل الخطوة الأولى للشركة من تنفيذ استراتيجيتها الهادفة إلى فتح آفاق سوق التمويل السكني في المملكة من خلال تقديم خيارات تمويل أوسع ومنتجات مالية تلائم السوق السعودية مع دعمها بسيولة أكبر، مبينا أن هذه الخطوة تتيح للمؤسسات المقرضة تقديم عروض أيسر للمواطنين لشراء المنازل.
وأوضح أن أهمية هذه الخطوة تبرز حين نعلم أن العقارات المرهونة في المملكة تمثل حاليا نسبة صغيرة من إجمالي المساكن فيها، مضيفا أن هذه الخطوة التي اتخذتها الشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري والتي تأتي ضمن سياسات تحفيز قطاع التمويل العقاري ستتيح للمؤسسات التمويلية تقديم مجموعة من الحلول طويلة الأجل على مدى 15 إلى 20 عاما بنسبة فائدة ثابتة، كما أنها ستمكن مؤسسات التمويل الآن من توفير حلول أكثر تنوعا وتتناسب مع مختلف فئات المجتمع مع ارتفاع الطلب على العقار السكني".
وأشار إلى أن الشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري عملت على تسهيل هذا المنتج ليصبح متاحا لدى عدد من المؤسسات المالية ضمن الشريحة الأولى، وهو ما يمثل أحد أشكال الشراكة الفاعلة بين القطاعين العام والخاص ويسهم في تطوير اقتصادنا وتنميته، مشددا على أن هذه الخطوة تسهم بشكل كبير في رفع نسبة تملك المنازل إلى 60 في المائة بحلول عام 2020 والوصول إلى 70 في المائة بحلول عام 2030، وفقا لمستهدفات "برنامج الإسكان" أحد برامج تحقيق "رؤية المملكة".
وبين أن التمويل العقاري طويل الأجل بفائدة ثابتة إضافة إلى تمكينه المواطن من امتلاك المسكن الملائم، فانه يعزز أيضا قدرته على التخطيط والادخار والحصول على مسكن يلبي احتياجاته المستقبلية، كما سيعمل على تحفيز المطورين لبناء مساكن بالأسعار والجودة المناسبة، وبالتالي موازنة العرض والطلب واستقرار قطاع الإسكان".
من جهته، أكد خالد العمودي؛ المشرف العام على صندوق التنمية العقارية، أهمية التعاون في تطوير السوق العقارية السعودية، وقال: "تتمسك الشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري وصندوق التنمية العقارية بتحقيق هدف رئيس مشترك يتمثل في تمويل شراء المنازل بأسعار ميسرة جدا بالنسبة للمواطنين السعوديين".
وأضاف، أن "المستفيدين المدرجين ضمن قوائم وزارة الإسكان وصندوق التنمية العقارية ممن تقل رواتبهم عن 14 ألف ريال يتم دعم فوائدهم على القروض البالغة 500 ألف ريال بشكل كامل من قبل هذا الإطلاق، وما يتجاوز هذا الرقم يستطيعون الاستفادة من التمويل العقاري طويل الأجل بنسبة ثابتة عبر هذه المؤسسات.
وأطلقت الشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري، أمس، الشريحة الأولى من تمويل للقروض العقارية طويلة الأجل بنسبة ثابتة، التي يتم تقديمها للمواطنين السعوديين من خلال مجموعة من المؤسسات المالية الرائدة في المملكة.
وأوضحت الشركة في بيان، أن خيارات التمويل الجديدة ستتوفر للمواطنين السعوديين ابتداء من اليوم، وستكون متاحة لجميع المواطنين سواء كانوا من الحاصلين حاليا على قروض أو مقترضين جددا، على شرط أن يجمعوا بين التأهل لذلك وفق معايير الحصول على قرض عقاري.
وخطة الشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري تقضي بتقديم التمويل لشركائها من مؤسسات الإقراض على شكل شرائح ربع سنوية، وستراجع قيمتها وتعدل بناء على طلب السوق، وستكون مؤسسات الإقراض الشريكة تلك واجهة التعامل الوحيدة مع العملاء في المملكة.
وعقدت الشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري خلال الأشهر الثمانية صفقات إعادة التمويل مع دويتشه الخليج للتمويل، وبداية لتمويل المنازل، وأملاك العالمية، والشركة السعودية لتمويل المساكن "سهل"، والبنك الأهلي التجاري، وبنك ساب، ودار التمليك، ويتوقع أن تضم مزيدا من المؤسسات إلى شبكة شركائها لاحقا.

 

الاقتصادية


التعليقات


أضف تعليقا

تم ارسال التعليق .. سيتم مراجعة التعليق ومن ثم عرضه... شكرا لك

عضو في عقار تداول

Error message here!

إظهار Error message here!

هل نسيت كلمة المرور؟

هل نسيت كلمة المرور؟... يرجى كتابة بريدك الإلكتروني المسجل لدينا ليتم ارسال كلمة المرور عبر البريد الإلكتروني

Error message here!

الرجوع لصفحة الدخول